نتائج البحث على: التطبيع

بيان للحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل

نحيطكم علماً بأن مبادرة "Tech2Peace" الإسرائيلية الهادفة إلى التطبيع التكنولوجي تنشط حالياً بين طلبة الجامعات الفلسطينية في محاولة لاستقطابهم للمشاركة في ندوات المؤسسة خلال عام 2022. وندعوكم لرفض المشاركة في أي من أنشطة المبادرة التطبيعية تلك، كما وندعو من قام بالتسجيل لسحب مشاركته/ا فوراً.

بيان للجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة

ندعو جماهير شعبنا الحرّ إلى مقاطعة ومناهضة المؤتمر التطبيعي الذي يعقده "التحالف من أجل السلام في الشرق الأوسط" (Alliance for Middle East Peace-ALLMEP) – أحد أسوأ أوكار التطبيع مع العدوّ الإسرائيلي – في القدس المحتلة. حيث كانت المؤسسة قد أعلنت عن نيتها عقد المؤتمر يوم الثلاثاء 31/05/2022 ولم تعلن عن مكانه بعد. 

في الأخبار

كي لا نخون رسالة شيرين وصوتها الحر الملتزم بعدالة قضيتها كفلسطينية وكصحفية تمتعت بسمعة مهنية مضيئة، فإننا ندعو كافة وسائل الإعلام العربية وتلك الناطقة بالعربية إلى الامتناع عن استضافة أي شخصية إسرائيلية تمثل حكومة أو مؤسسات الاحتلال أو تدافع عن الجرائم الصهيونية.

بيان للجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة

تدين اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل، أوسع تحالف في المجتمع الفلسطيني وقيادة حركة مقاطعة إسرائيل BDS العالمية، اللقاءات العربية-الإسرائيلية التطبيعية، سواء الرسمية أو "الشعبية"، والتي تخلط بخبث أو بجهل بين اليهودية من جهة والصهيونية وإسرائيل من جهة أخرى. إن إفطارات رمضان مع الإسرائيليين الصهاينة، الذين بالتعريف لا يعترفون بحقوق شعبنا الرئيسية، وعلى رأسها حق عودة لاجئينا إلى الأراضي التي هجّرتهم العصابات الصهيونية منها، هي تطبيع للصهيونية ومساهمة في التغطية على الجرائم الإسرائيلية بحق شعبنا.

بيان للجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة

تدين اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل، وهي أوسع تحالف في المجتمع الفلسطيني وقيادة حركة المقاطعة (BDS) عالميّاً، التطبيع المستمر لجريدة القدس، والذي كان آخره المشاركة في مشروع ممول من مؤسسة "قلب أمة" بالشركة مع صحيفة "جروزاليم بوست" الصهيونية المتطرفة. ويهدف المشروع إلى إشراك طلبة فلسطينيين وإسرائيليين وأمريكيين في كتابة مقالات حول "التعايش والعدالة".

بيان للحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل

بانسحابهم من عددٍ من البطولات والمنافسات الدولية، أكد الكويتيون محمد الفضلي وعبد الرزاق البغلي ومحمد العوضي، والأردنيون موسى القطب ومحمد السعود ومحمود الخطيب وأحمد البوريني ومحمد فرحان وأحمد البطوش، واللبنانية أكويلينا الشايب، والجزائريّ إبراهيم سرقمة، بالإضافةً للمنتخب الإيرانيّ النسائي للهوكي، على حقيقةٍ واحدة مفادها أنّ ساحات مقاومة التطبيع مع نظام الاستعمار والأبارتهايد الإسرائيلي عديدة، وأن الرياضة بشعبيتها على رأسها. 

بيان للجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة

إنّ "بيت اللقاء" ما هي إلّا مؤسسة صهيونية إسرائيلية بغطاءٍ فلسطيني. لذا، تدعو اللجنة الوطنية  الفلسطينية للمقاطعة شعبنا لمقاطعة هذه المؤسسة بالكامل

بيان للحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل

 تدين مجموعة شباب قطر ضدّ التطبيع (QAYON) والحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل (PACBI) إصرار بعض الأنظمة العربية على تجاهل توجهات شعوبها الرافضة للتطبيع مع العدوّ الإسرائيليّ واستضافة ممثلين له في بطولات دولية. حيث تستضيف الحكومة القطريّة، مرة أخرى، لاعباً إسرائيلياً في بطولة "ATP Qatar Open" للتنس التي تعقد في الفترة ما بين 14 إلى 19 من الشهر الجاري.

بيان للجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة

فيما يلي ورقة صادرة عن اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل (BNC) نسرد فيها أكثر حجج التطبيع انتشاراً لنُفنّدها استناداً إلى معايير مناهضة التطبيع المقرّة في المجتمع الفلسطيني.

بيان للحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل

إنّ المشاركة في معرضٍ فنيّ يُقحم العدوَّ الإسرائيليّ بين مشاركين من أغلبيّةٍ عربيّةٍ هي مشاركة تطبيعية في جميع الظروف، غير أنّ المضيّ قدماً بها تحديداً في ظل العدوان الأخير على الفلسطينيّين/ات أينما كانوا، وفي ظلّ التضامن العالميّ غير المسبوق على مستويات عديدة أبرزُها الفنّ والأكاديميا، هو مشاركة تطبيعية فجّة وغير بريئة وتطرح الكثير من التساؤلات.