نوع الحملة

التضامن النقابي

مقدمة

غالباً ما يعاني العمال الفلسطينيون من وطأة الاعتداءات الإسرائيلية التي تهدف لإضعاف الاقتصاد الفلسطيني، بالإضافة إلى وطأة نظام الاستعمار-الاستيطاني والفصل العنصري.
وفي هذا السياق، لطالما لعبت النقابات العمالية الفلسطينية دورًا رئيسيًا في النضال الفلسطيني نحو الحرية والعدالة والمساواة.

واتحدت النقابات الفلسطينية سنة 2011 لإصدار نداء للنقابات العمالية الدولية للالتحاق بحركة مقاطعة إسرائيل (BDS) ذات الامتداد العالمي، وشكلت الائتلاف النقابي الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل (PTUC-BDS).

وتبنت مجموعة من النقابات العمالية والاتحادات النقابية من كافة أنحاء العالم حركة المقاطعة (BDS) كأحد أشكال التضامن الرئيسية مع العمال الفلسطينيين. كما وتُقدم النقابات مساهمات كبيرة لحركة المقاطعة من خلال الحملات. فقد رفض عمال الموانئ في الولايات المتحدة، وجنوب أفريقيا، والسويد وغيرها من الدول تفريغ البضائع والصادرات عن السفن الإسرائيلية.
BDS

نظرة عامة

إن التدمير الإسرائيلي الممنهج للاقتصاد الفلسطيني، وقوانين إسرائيل التمييزية والعنصرية، وقيودها على حرية الحركة وحرية التجمع يؤثرون بشكل كبير على حقوق العمال الفلسطينيين وظروف عملهم.



لطالما كانت النقابات الفلسطينية في صلب النضال الفلسطيني للحرية والعدالة والمساواة. واتحدت النقابات الفلسطينية سنة 2011 لمطالبة النقابات العمالية الدولية بالالتحاق بحركة المقاطعة (BDS)، وشكلت الائتلاف النقابي الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل (PTUC-BDS). وتحث النقابات الفلسطينية النقابات العمالية من كافة أنحاء العالم على إطلاق حملات مقاطعة فعّالة، كما وتطالب بمقاطعة "الهستدروت"، وهو اتحاد العمال الإسرائيلي الذي  لعب دورًا رئيسًا في بداية الاستعمار الصهيوني لفلسطين، ولا يزال يلعب دورًا كبيرًا في الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الشعب الفلسطيني.


اكتشف/ي المزيد

تعمل إسرائيل بشكل ممنهج منذ سنة 1948 على مصادرة الأراضي والموارد الطبيعية الفلسطينية. ونفذّت إسرائيل مجموعة واسعة من التدابير التي تهدف إلى إضعاف النشاط والتطور الاقتصادي الفلسطيني، وذلك كجزء من منظومتها الاستعمارية-الاستيطانية ونظام الفصل العنصري. وتشمل هذه التدابير:

  • فرض حصار على غزة يحدّ بشكل كبير من دخول المواد لغايات الصناعة، كما ويحدّ من تصدير البضائع.

  • فرض قيود على الحركة وإمكانية الوصول إلى الأراضي والمياه في الضفة الغربية، ووضع مجموعة واسعة من المعوقات للحد من الصادرات الفلسطينية، بأكبر قدر ممكن.

  • تعمّد إسرائيل إضعاف الإنتاج الزراعي الفلسطيني في كافة أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة.

  • إعاقة حركة التصدير والاستيراد الفلسطينية، بموجب بروتوكولات باريس، والسيطرة على عدة جوانب حيوية من النشاط الاقتصادي الفلسطيني.

ونتج عن هذه التدابير مجتمعة اعتماد الاقتصاد الفلسطيني على المعونات والاستثمار الأجنبي وعلى البضائع المستوردة. ويؤثر ذلك على معدلات التوظيف والرواتب بشكل كبير.

2007
تفرض إسرائيل حصارا اقتصاديا على غزة منذ سنة 2007

أدى الحصار الاقتصادي الإسرائيلي على غزة إلى ارتفاع نسبة البطالة إلى 60% بين الشباب وإلى 43% على مستوى القطاع - المعدل الأعلى في العالم – وإلى وجود رواتب منخفضة وظروف صعبة. فعلى سبيل المثال، يقول عمال البناء أنهم نادرًا ما يتمكنون من إيجاد فرص عمل، وبأن أجرهم اليومي يصل إلى 30 شيكل (أقل من 8$) مقابل عمل يتطلب جهداً بدنياً كبيراً.

وتتمثل الاستراتيجية الإسرائيلة في الضفة الغربية المحتلة في خلق إعتماديّة واستغلال اقتصادي. ويجد الفلسطينيون الذين يتمكنون من تأمين العمل أنفسهم محصورين في اقتصاد اعتمادي، وينتظرون على الحواجز لفترات طويلة في ظروف مذلة، وتخضع كافة جوانب حياتهم وعملهم لسيطرة جيش الاحتلال.

ولم تترك خسارة مصادر الدخل ومعدلات البطالة العالية الخيار للعديد من الفلسطينيين في الضفة الغربية إلا العمل في المستعمرات الإسرائيلية غير القانونية، حيث تكون الأجور أقل من الحد الأدنى الإسرائيلي، وغالبًا ما تكون ظروف العمل استغلالية وخطرة.

يعمل حوالي 1000 طفل فلسطيني في المستعمرات الإسرائيلية، وغالبًا لا تتعدى أجورهم 18$ باليوم، كما ويعملون في ظروف خطيرة واستغلالية.

ومن الجدير بالذكر أن غالبًا ما تحتجز إسرائيل الضرائب التي تجمعها نيابة عن السلطة الفلسطينية، مما يعني أنه غالبًا لا تسدد رواتب موظفي القطاع العام لأشهر متتالية.

كثيرا ما يدفع للعمال الفلسطينيون أجرا أقل من الحد الأدنى للأجور ويحرمون من حقوقهم. (كيرين مانور / أكتيفستيلز)

يواجه فلسطينيو أراضي العام 1948 تمييزًا منهجيًا في سوق العمل، فالعديد من الوظائف مفتوح فقط للأشخاص الذين خدموا في الجيش، مما يستثني الغالبية الساحقة من المواطنين الفلسطينيين من العديد من الوظائف. ويشغل الفلسطينيون في الداخل فقط 6.6% من الوظائف الحكومية. هذا وتوظف شركة الاتصالات العملاقة "بيزك"، أقل من بضع عشرات الفلسطينيين من أصل 10,000 موظف.

ويدخل أكثر من 30,000 فلسطيني من المقيمين في الضفة الغربية بشكل "قانوني" إلى أراضي الـ48 يوميًا للعمل، في حين يدخل الآلاف غيرهم تهريبًا (دون تصريح)، إذ تمنح إسرائيل عددًا محدودًا فقط من التصاريح. ويعاني أولئك الذين يمتلكون تصاريح من ظروف عمل صعبة للغاية، حيث يبدأون الاصطفاف على مجموعة من الحواجز العسكرية المتتالية منذ ساعات الفجر الأولى.

وغالبًا ما يواجه العمال الفلسطينيون عنصرية متكررة في مكان العمل. ففي عام 2004، أجبر عمال فلسطينيون يعملون بموقع بناء بالقرب من الكنيست الإسرائيلي على ارتداء خوذ معلمة بإشارة X باللون الأحمر لتيسير اغتيالهم من قبل أجهزة الأمن في حالة الطوارئ.

فلسطينيون يصطفون عند حاجز ايال في مدينة قلقيلية في شمال الضفة الغربية المحتلة. ويصل آلاف الفلسطينيين إلى الحاجز قبل الفجر بسبب التأخيرات الطويلة التي تجعلهم ينتظرون ساعات وهم يحاولون دخول إسرائيل.

لطالما كانت النقابات الفلسطينية في صلب النضال من أجل الحرية والعدالة والمساواة. فقد لعبت النقابات العمالية الفلسطينية دوراً محورياً في الثورة الكبرى سنة 1936 ضد الاستعمارين البريطاني والصهيوني. وخاض العمال الفلسطينيون إضراباً عاماً استمر ستة أشهر، وهو واحد من أطول الإضرابات في العالم. كما وقادت النقابات الفلسطينية الإضرابات والمقاطعة للمنتجات الإسرائيلية خلال الانتفاضة الأولى.

ونظمت النقابات الفلسطينية مؤخراً حملات ضد الأجور المنخفضة والانتهاكات الأخرى في ظروف العمل في القطاع العام الفلسطيني.

ووقعت كافة النقابات الكبرى الفلسطينية سنة 2005 على نداء المقاطعة (BDS)، وهي منخرطة في اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة.

كما واجتمعت النقابات الفلسطينية سنة 2011 لتشكيل الائتلاف النقابي الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل (PTUC-BDS) ولإصدار دعوة للنقابات الدولية للانضمام حركة المقاطعة (BDS).

عقد أول مؤتمر للنقابات الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها في رام الله بتاريخ 30 نيسان 2011، نظمته حركة النقابات الفلسطينية.

الهستدروت هو الاتحاد العام لنقابات العمال الإسرائيلية. لعب الهستدروت دوراً رئيسياً في بداية الاستعمار الصهيوني لفلسطين، ولا يزال يلعب دوراً كبيراً في الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الفلسطينيين. ويفعل ذلك من خلال:

ودعا ائتلاف النقابات الفلسطينية للمقاطعة في رسالته التأسيسية النقابات الدولية إلى قطع كافة علاقاتها مع الهستدروت. وقد استجابت عدة نقابات حول العالم لهذه الدعوة.

2 مليار
2 مليار دولار تحتجز الهستدروت أكثر من 2 مليار دولار بشكل غير قانوني تعود للعمال الفلسطينيين

الأثر

التضامن مع العمال الفلسطينيين

وقعت كافة النقابات الفلسطينية الكبرى سنة 2005 على نداء المقاطعة (BDS)، وانخرطت بعدها في اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة. كما واجتمعت النقابات الفلسطينية سنة 2011 لتشكيل الائتلاف النقابي الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل (PTUC-BDS) وإصدار دعوة للنقابات الدولية للالتحاق بحركة المقاطعة (BDS).




عقد أول مؤتمر للنقابات الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها في رام الله بتاريخ 30 نيسان 2011، نظمته حركة النقابات الفلسطينية.

الإنجازات

نقابات عمالية من مختلف أنحاء العالم تدعم المقاطعة

صوتت النقابات واتحادات النقابات الوطنية من دول عديدة على دعم حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) أو مبادرات المقاطعة.



من ضمنها: كونجرس نقابات العمال في جنوب أفريقيا (COSATU)، واتحاد العمال المركزي (CUT) وهو أكبر اتحاد للعمال في البرازيل وأحد أكبر اتحادات العالم، والكونغرس الايرلندي للنقابات العمالية (ICTU)، وكونغرس نقابات العمال للمملكة المتحدة (TUC)، والاتحاد العام البلجيكي لنقابات العمال ABVV/FGTB، والنقابات الفرنسية CNT وCGT Educ’Action، والاتحاد العام لنقابات العمال في النرويج (LO)، ونقابة عمال البريد الكندي وغيرها. وفي الوطن العربي، تلقى حركة المقاطعة دعم واسع من قبل عشرات النقابات والاتحادات من أبرزها اتحاد النقابات العمالية المستقلة في الأردن والنقابة العامة لأطباء مصر والإتحاد المغربي للشغل. كما وأعلنت الخدمات العامة الدولية (The Public Services International) وغيرها من الاتحادات الدولية عن دعمها لحركة مقاطعة إسرائيل (BDS).




النقابات تقود حملات مقاطعة فاعلة

تقود النقابات العمالية في كافة أنحاء العالم حملات مقاطعة فاعلة. فعلى سبيل المثال، تأتي نقابة Fagforbundet النرويجية في مقدمة الجهات الفاعلة في الحملات ضد شركة "جي فور اس" G4S و"صوداستريم" Sodastream، كما وتضغط النقابات البريطانية الكبرى على G4S بسبب دورها في جرائم الاحتلال، وحشدت نقابة المزارعين الفرنسيين الآلاف من الأشخاص لدعم حملة ناجحة ضد بناء ميناء في جنوب فرنسا كان من المفترض أن يستخدم لاستيراد الفواكه والخضراوات الإسرائيلية.





وفي البرازيل، تلعب الاتحادات النقابية مثل اتحاد العمال المركزي CUT والاتحاد الشعبي للعمال CSP-Conlutas دوراً رئيساً في حملة الحظر العسكري، وساعدت في قيادة الحملة الناجحة التي أدت إلى إلغاء ولاية ريو غراندي دو سول لصفقة تعاون ضخمة مع شركة أنظمة إلبيت Elbit العسكرية الإسرائيلية.


عمال الموانئ يقفون أمام السفن والبضائع الإسرائيلية

رد عمال الميناء في دوربان، جنوب أفريقيا، على الاعتداء الإسرائيلي على غزة سنة 2008-2009 برفض تنزيل البضائع الإسرائيلية. وأقدمت نقابة عمال الموانئ السويدية سنة 2010 على إعاقة أكثر من 500 طن من البضائع من وإلى إسرائيل اعتراضاً على اعتدائها على الأسطول الإنساني المتجه إلى غزة، كما وطالبت بإنهاء الحصار المفروض على غزة. وكان قد استجاب عمال الموانئ في الولايات المتحدة للمتظاهرين المدنيين والعمال حيث رفضوا تنزيل البضائع عن السفن الإسرائيلية أكثر من مرة.




بادر/ي بالعمل

تعتبر حركة مقاطعة إسرائيل BDS من أكثر الطرق الفعالة التي يمكن للنقابات وأعضاء النقابات من كافة أنحاء العالم العمل من خلالها للتضامن مع العمال الفلسطينيين ودعم النضال الفلسطيني من أجل حرية والعدالة والمساواة. فيما يلي بعض الأفكار بشأن كيفية المشاركة بتنظيم حملات المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات في نقابتك ابتداء من اليوم.




شارك/ي قصتنا بمقدمة قصيرة

شارك/ي هذه الصفحة مع زملائك وزميلاتك في العمل أو الأعضاء في النقابات التي تنتمي إليها وساعدونا في مشاركة المعلومات بشأن أثر الاضطهاد الإسرائيلي على العمال الفلسطينيين وعن عمل النقابات الفلسطينية وغيرها من النقابات في العالم لأجل الحرية والعدالة والمساواة.

إطرح/ي قرار مقاطعة من خلال الفرع المحلي لنقابتك

يعتبر العمل على تمرير قرار يتمثل في دعم حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) من خلال الفرع المحلي لنقابتك طريقة رائعة لزيادة الوعي بشأن نضالات العمال الفلسطينيين وحركة مقاطعة إسرائيل (BDS). تواصل/ي معنا إذا كنت بحاجة لتوجيه أو أفكار بشأن فعاليات أو متحدثين، وكي نتمكن من مشاركة نموذج القرار المتوفر لدينا معك. تأكد من نشر الخبر بشأن أي قرار تمرره نقابتك.
تواصل/ي معنا

إبن/ي روابط تضامنية مع النقابات الفلسطينية

يمكن لبناء الروابط التضامنية مع النقابات الفلسطينية المساهمة بشكل كبير في نضالها والمساعدة على بناء الدعم للمقاطعة. تضم اللجنة الوطنية للمقاطعة في عضويتها كافة النقابات الفلسطينية الكبرى، لذلك تواصلوا معنا اذا كنتم ترغبون بأية نصائح بشأن كيفية البدء ببناء هذه الروابط، أو كي نتمكن من تشبيككم بممثلين عن النقابات.
تواصل/ي معنا

إدفع/ي نقابتك إلى دعم حملة مقاطعة محلية

يمكن للنقابات الضغط على الشركات والجهات العامة لإنهاء دعمها للانتهاكات الإسرائيلية، كما ويمكنها أن تلعب دوراً رئيساً في حملات المقاطعة المحلية. إفحص/ي أداة البحث عن شريك محلي للتواصل مع حملات المقاطعة في منطقتك.
إبحث/ي عن حملة مقاطعة بالقرب منك

إشترك/ي مع آخرين لدفع نقابتك الوطنية إلى الالتحاق بحركة المقاطعة

تبنت عدة نقابات وطنية من كافة أنحاء العالم المقاطعة، مما يبعث رسالة تضامن قوية. كما والتحقت عدة نقابات بأفرع أو حملات المقاطعة الوطنية أو بدأت حملات خاصة بها، مما يزيد من قوة الجهود الرامية إلى إنهاء الدعم الدولي للجرائم الدولية. من الممكن أن تكون مشاركتك مع آخرين لدفع نقابتك الوطنية إلى المشاركة بحركة المقاطعة (BDS) جهداً قويًاً ومثمرا.

تأكد/ي من أن نقابتك تقاطع المنتجات الإسرائيلية ومنتجات الشركات المتواطئة

هنالك الكثير من النقابات التي تستخدم، دون دراية، خدمات ومنتجات الشركات التي تستهدفها حركة المقاطعة مثل G4S وHP. يمكن أن يكون دفع نقابتك للتصريح علناً بأنها لن تتعامل مع هذه الشركات طريقة قوية لإنهاء تواطؤ الشركات في نظام الاحتلال والاستعمار-الاستيطاني والفصل العنصري الإسرائيلي.

نظم/ي حملات لدفع نقابتك إلى سحب استثمارها من منظومة الاستعمار والفصل العنصري الإسرائيلي

من الممكن أن تكون النقابات التي لديها صناديق الاستثمار أو التقاعد الخاصة بها مستثمرة في الشركات التي تستهدفها حركة المقاطعة.