لمعرفة المزيد

عن حركة مقاطعة إسرائيل BDS

حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها هي حركة فلسطينية ذات امتداد عالمي تسعى لتحقيق الحرية والعدالة والمساواة وتعمل من أجل حماية حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف.

لدعم الحركة

شاركونا

نضال شعبنا الفلسطيني من أجل تقرير المصير والعدالة يحتاج دعمكم/ن. بإمكانكم/ن دعم حركة المقاطعة BDS أينما كنتم.

قم بالتسجيل للحصول على آخر أخبار المقاطعة والحملات والتحركات

لن نشارك بياناتك مع أي شخص آخر وسنلتزم بسياسة الخصوصية الخاصة بنا. وبالطبع يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت تشاء.

أخبار اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة

عرض الكل
التطورات

وقّع سبعة رؤساء سابقين لدولٍ في أميركا اللاتينية، إلى جانب مئات الشخصيّات السياسيّة والثقافيّة والأكاديميّة والاجتماعيّة، على بيانٍ يدعو المجتمعَ الدولي إلى فرض عقوباتٍ على إسرائيل بسبب اعتزامها ضمّ أراضٍ فلسطينيةٍ محتلّة، ومضيّها قدماً في تطبيق نظام فصل عنصري "أبارتهايد".

بيان للجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة

بينما يستمر شعب الإمارات الشقيق في دعم نضال الشعب الفلسطيني، يتمادى نظام الاستبداد في الإمارات في خيانته للقضية الفلسطينية مواصلاً التطبيع السافر مع العدو الإسرائيلي.

بيان للجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة

ندعو حركة التضامن مع فلسطين في الولايات المتحدة والعالم للوقوف إلى جانب حراك "حياة السود مهمة" (Black Lives Matter)، وغيرها من المنظّمات التي يقودها السود في نضالهم المحقّ من أجل تحقيق العدالة.

رسالة مفتوحة

 

المجتمع المدني الفلسطيني يطالب كافة الدول بإجراءات فعالة لوقف الضم الإسرائيلي للضفة الغربية المحتلة وانتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان.

رسالة مفتوحة

رسالة مفتوحة إلى مهرجان (We are One) العالمي، وقّع عليها العشرات من صانعي الأفلام والمؤسسات الثقافية والمجموعات الفاعلة، تطالبه باستثناء "مهرجان القدس للأفلام" الصهيوني. كما يدعو الموقّعون المشاركين في المهرجان بالانسحاب في حال عدم الاستجابة للمطلب.

بيان للجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة

ولا يُمكننا النظر إلى هذا التفاقم في التطبيع، الذي يصل حد الخيانة لقضية العرب المركزية، إلا كتتويجٍ لعقودٍ من العلاقات التطبيعية السرّية والعلنية، والتي شملت العلاقات الاقتصادية والعسكرية والتجارية والرياضية والسياسية. كما لا يمكن فهم هذا التطبيع الفالت من عقاله بمعزل عن التطبيع الرسمي الفلسطيني، وأسوأ أشكاله ما يسمى بـالتنسيق الأمني" مع العدوّ و"لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي"، وكلاهما يخالف قرارات منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا.

لتسحب شركة التأمين الفرنسيّة "أكسا" استثماراتها من الاستعمار والفصل العنصريّ!

 

لنرسل الرسالة أدناه إلى  شركة التأمين الفرنسيّة "أكسا" (AXA) للضغط عليها لإنهاء علاقاتها التجارية مع شركة التصنيع العسكري (Elbit Systems) والبنوك الإسرائيلية المتواطئة.

أرسل خطاباً إلى المدراء التنفيذيين في شركة  (AXA) للتأمين للمطالبة بإنهاء استثمارات الشركة الفرنسيّة في  الشركات التي تستفيد من نظام الفصل العنصري الإسرائيلي!

فلسطين المحتلّة، 8 تموز/يوليو 2019-- نشرت منظمة (SumOfUs)، اليوم،  تقريراً بعنوان "AXA: تمويل جرائم الحرب" ، والذي يوضّح أنّ شركة التأمين الفرنسيّة "أكسا" تستثمر أكثر من 91 مليون دولارٍ في أكبر شركةٍ أمنيةٍ -عسكريةٍ إسرائيلية خاصة، وهي أنظمة "إلبيت" (Elbit Systems)، بالإضافة إلى استثماراتٍ في خمسة بنوكٍ إسرائيليةٍ رئيسيةٍ تعمل في المستعمرات الإسرائيلية غير الشرعية وتخدمها. 

يدعم كلّ من من أنظمة "إلبيت" وبنك "هبوعليم" (Hapoalim)، وبنك "ليومي" (Leumi) ، وبنك "مزراحي تفاحوت" (Mizrahi Tefahot)، البنك الإسرائيليٍّ الدوليّ الأوّل، وبنك "ديسكاونت" (Discount)، النظام الإسرائيلي ومستعمراته غير الشرعيّة وبنيتها التحتيّة، فضلاً عن استخدامه الفظيع وغير القانوني للقوة المسلّحة والمُفرطة ضد الفلسطينيين العزّل. وهذا يجعل شركة "أكسا" متواطئةً بشكلٍ جديٍّ في الانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي، كما تتنتهك شركة التأمين الفرنسيّة باستثماراتها هذه سياسات الاستثمار الخاصّة بها. 

لا يمكن لإسرائيل الحفاظ على نظام الاحتلال والفصل العنصري على الشعب الفلسطيني إلا من خلال دعم الحكومات والشركات المتواطئة مثل "أكسا".

لقد حان الوقت لضمّ صوتك لتقوية الائتلاف العالمي المتنامي لوقف دعم "أكسا" للاستعمار والفصل العنصري الإسرائيلي. فعلى الرغم من اتخاذ الشركة الفرنسيّة خطوةً في الاتجاه الصحيح، حينما قررت إحدى شركاتها الفرعيّة (AXA IM) سحب استثماراتها من أنظمة "إلبيت" (Elbit Systems) في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، إلا أنّ "أكسا"، كما يوضّح تقرير مجموعة (SumOfUs) ، لا تزال متواطئةً في نظام الفصل العنصري الإسرائيلي.

 

أرسل رسالة إلى الرؤساء التنفيذيين لشركة "أكسا" في فرنسا وألمانيا وسويسرا وإسبانيا ومصر، لمطالبتهم بإنهاء استثمارات الشركة في الشركات المتورّطة في الانتهاكات الإسرائيلية للحقوق الفلسطينية!

يتم التحميل...

نداء للتحرك

15 حزيران/يونيو 2019-  في هذا اليوم (15/06) تنضم أكثر من 20 دولة لليوم العالمي للتحرك #قاطعوا_بوما.

نداء للتحرك

يزداد الضغط على شركة "بوما" (Puma) الألمانية لإنهاء رعايتها لاتحاد كرة القدم الإسرائيلي (IFA)، والذي يضم أندية في مستعمرات إسرائيلية مبنية على أرضٍ فلسطينية مسلوبة، بين

لنخبر أديداس: لا يوجد لعب نظيف على أرض مسلوبة

 

تدّعي شركة "أديداس" (Adidas)، واحدة من أكبر شركات المنتجات الرياضية في العالم، أنها جديةٌ فيما يتعلق بحقوق الإنسان، غير أنها أحد الراعين الرئيسيين لاتحاد كرة القدم الإسرائيلي المتورط في انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني، والذي يشرعن المستعمرات الإسرائيلية غير الشرعية من خلال السماح لأنديتها الرياضية بالمشاركة في دورياته ومنافساته. 

لقد هدم الاحتلال الإسرائيلي مئات المدارس والملاعب حارماً الأطفال والشباب الفلسطينيين فرصة اللعب بشكل طبيعي، فضلاً عن المياه العادمة التي تصبها المستعمرات الإسرائيلية على الحقول الفلسطينية التي توفر مساحة للعب فتلوثها، في حين تُشيّد ملاعب كرة القدم الخضراء الإسرائيلية المقامة على أراض فلسطينية مسلوبة. ومن خلال عملها في المستعمرات الإسرائيلية، تكون "أديداس" شريكة في تبييض جرائم الحرب، وفقاً للقانون الدولي، التي يقترفها نظام الاستعمار والأبارتهايد الإسرائيلي.

ناشدت المراكز الشبابية والنوادي الرياضية لفلسطينية شركة "أديداس" لإنهاء رعايتها لاتحاد كرة القدم الإسرائيلي.

تهتم شركة "أديداس" كثيراً بعلامتها التجارية – ففي حال تضررها ستتضرر مبيعات الشركة- لذا دعونا نعمل معاً لنثبت لأديداس بأن حتى أكثر زبائنها وفاءً في العالم سيحجبون الثقة عن منتجاتها إن لم توقف تواطؤها في انتهاكات حقوق الإنسان.

اطلبوا من أديداس التوقف عن دعم جرائم الحرب!

أضف اسمك إلى رسالتنا الآن

ندعو شركة "أديداس" (Adidas) لإنهاء رعايتها للاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم بسبب تواطؤه في الانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي وحقوق الفلسطينيين.

يقيم الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم المباريات في مستعمرات إسرائيلية غير قانونية في الضفة الغربية، والتي يتم ترحيل الأطفال الفلسطينيين وعائلاتهم من منازلهم لإفساح الطريق لإقامتها. كما يقف الاتحاد الإسرائيلي صامتاً ولا يحرك ساكناً في وجه الهجمات ضد لاعبي كرة القدم الفلسطينيين، والذين تعتقل إسرائيل العديد منهم و/أو تحرمهم من لعب المباريات، وتقيد حريتهم في الحركة.

إن رعاية "أديداس" لاتحاد كرة القدم الإسرائيلي، المتواطئ في جرائم الحرب الإسرائيلية، يعرضها إلى حملات مقاطعة من قبل المستهلكين. ونتوجه في هذا السياق لشركة "أديداس" مباشرة لنطلب منها ألا تعير علامتها التجارية لتغطية الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسان وتبييض صورتها. اقطعوا رعايتكم للاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم.

يتم التحميل...