التطورات

مجلس طلبة جامعة جورج واشنطن يؤيد بقوة سحب الاستثمارات من الشركات المتورطة في الانتهاكات الإسرائيلية

يطالب القرار إدارة الجامعة بسحب استثماراتها من تسع شركات متورطة في الاحتلال المستمر لفلسطين وانتهاكات حقوق الإنسان الفلسطينية.
 

فلسطين المحتلة، 30 نيسان/أبريل 2018-- في انتصار جديد لحركة مقاطعة إسرائيل (BDS) في الجامعات الأمريكية، أقرّ مجلس الطلبة في جامعة جورج واشنطن في العاصمة الأميركية الإثنين الماضي، قرارًا يدعو فيه الجامعة إلى سحب استثماراتها من تسع شركات متورطة في الاحتلال المستمر لفلسطين وانتهاكات حقوق الإنسان الفلسطينية. وقد نجح القرار بأغلبية 18 مقابل 6، مع امتناع 6 عن التصويت (في اقتراع سرّي). 

يطالب قرار المجلس، وعنوانه "حماية حقوق الإنسان الفلسطيني"، الجامعة بسحب استثمارتها تحديداًمن شركات تبيع الأسلحة والخدمات العسكرية وخدمات أخرى للحكومة الإسرائيلية وجيش الاحتلال، والتي تستخدم بدورها في اضطهاد الشعب الفلسطيني وانتهاك حقوقه، كقصف المستشفيات في غزة، والتدمير والهدم المستمر للمنازل الفلسطينية، وتشييد جدران عنصرية. 

وأورد بيان الائتلاف الطلابي (Divest This Time):

قبل عامين ونصف، صممت إدارة جامعة جورج واشنطن على قرار إزالة العلم الفلسطيني من شباك غرفة أحد الطلبة. والعام الماضي، طالبت بتجنب رفع العلم الفلسطيني في المسيرات الطلابية المناهضة لترامب. وبهذا التصويت اليوم، سيكون مجلس الطلبة الصوت المشجع والصوت الذي سيقود التحاور مع الإدارة فيما يخص معاملة الفلسطينيين في حرم الجامعة...عندما طُلب من جامعة جورج واشنطن بالوقوف ضد الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، فشلت الجامعة في سحب استثماراتها من نظام الأبارتهايد[هناك]، وأمامها فرصة اليوم لتصويب ذلك. فهي فرصة جديدة لخلق حرم جامعي يناصر التعددية ويحمل قيم المسؤولية الاجتماعية، ويقف بإخلاص تام مع الفلسطينيين ونضالهم من أجل التحرير. 

تكمن خطوتنا التالية في زيادة الضغط على الإدارة فيما يتعلق بسحب الاستثمارات من الشركات التسع والسلامة العامة للفلسطينيين في حرمنا الجامعي، بقيادة أعضاء الائتلاف والمنظمات المؤيدة، ونتوقع أن تثمر جهودنا المشتركة في نتائج إيجابية".

يذكر أنه هذه هي المرة الثانية في أقل من أسبوع التي يصوت فيها مجلس طلبة في جامعة أميركية لصالح مقاطعة إسرائيل وسحب استثمارات الجامعة من الشركات التي تدعم احتلالها، حيث صوت مجلس طالبات كلية "بارنارد" بأغلبية كبيرة لصالح سحب استثمارات الكلية من الشركات المستفيدة من الاحتلال الإسرائيلي. كما تبنى ائتلاف طلابي، يضم أكثر من 50 مجموعة في جامعة نيويورك، حركة المقاطعة (BDS). 


انشر/ي

ابقوا على اطلاع

قم بالتسجيل للحصول على آخر أخبار المقاطعة والحملات والتحركات

لن نشارك بياناتك مع أي شخص آخر وسنلتزم بسياسة الخصوصية الخاصة بنا. وبالطبع يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت تشاء.