بيان للجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة

كنائس أمريكية تصوّت لصالح التضامن الفعال مع نضال الشعب الفلسطيني من أجل العدالة والحرية والحقوق

صوت مؤتمر الكنيسة المشيخية (Presbyterian) والجمعية العامة للموحدين الكونيين (Unitarian Universalists) في الولايات المتحدة الأمريكية لصالح حقوق الشعب الفلسطيني. ان هذه الخطوات الآخذة في الانتشار بين الكنائس الأمريكية لمحاسبة الاحتلال الإسرائيلي والشركات المتواطئة معها مثل HP, Caterpillar, Motorola Solutions تعد خطوات عملية مهمة ومؤثرة. 

فلسطين المحتلة، 30/6/2016 – ترحب اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل -- وهي أكبر تحالف في المجتمع الفلسطيني وتقود حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS) عالمياً -- بتصويت مؤتمر الكنيسة المشيخية (Presbyterian) والجمعية العامة للموحدين الكونيين (Unitarian Universalists) في الولايات المتحدة الأمريكية لصالح حقوق الشعب الفلسطيني. كما تقدّر بعمق الخطوات العملية الآخذة في الانتشار بين الكنائس الأمريكية لمحاسبة الاحتلال الإسرائيلي والشركات المتواطئة في انتهاكاته للقانون الدولي.
فقد أكّد المؤتمر العام للكنيسة المشيخية قبل أيام على قرارها التاريخي الذي اتخذته في العام 2014 والقاضي بسحب استثماراتها من ثلاث شركات أمريكية متورطة في الاحتلال الإسرائيلي: HP, Caterpillar, Motorola Solutions من خلال التوصية بالامتناع عن الاستثمار في أي نشاط "يدعم العنف ضد الفلسطينيين أو الإسرائيليين".
علاوة على ذلك صوت المؤتمر وبشكل حاسم لـ"دراسة نداء المقاطعةBDS  الصادر عن الأغلبية الساحقة للمجتمع الفلسطيني في العام 2005" والتفاعل "مع الجهات الفلسطينية التي أصدرته ودعمته"، في إشارة مبطّنة للجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة.
كما صوتت غالبية من الكونيين الموحدين، بنسبة 54%، لصالح سحب استثمارات رابطة الكونيين من الشركات المتواطئة في نظام الاحتلال والأبارتهايد الإسرائيلي، ولكن لم تصل هذه النسبة إلى الثلثين، وهي الحد الأدنى المطلوب لتبني المؤتمر للقرار.  
يُذكر أن "الكنيسة الميثودية المتحدة" (United Methodist Church) كانت قد قررت في مطلع هذا العام سحب استثماراتها من البنوك الإسرائيلية المتورطة في تمويل الاحتلال والمستعمرات. كما إن مجموعات كنسية أخرى هامة في الولايات المتحدة كانت قد تبنت خلال العامين الماضيين عدة قرارات تدعم حقوق الشعب الفلسطيني من خلال مقاطعة منتجات المستعمرات أو سحب الاستثمارات من شركات متواطئة في انتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان، ومنها كنيسة المسيح المتحدة، الكويكرز، لجنة المنونايت (Mennonite) المركزية، والمؤتمر الكاثوليكي الرائد للرؤساء من الرجال، وتحالف المعمدانيين.
ويأتي هذا النجاح الجديد لحلفاء حركة المقاطعة BDS في الكنائس الأمريكية في ظل حرب قانونية واستخباراتية وإعلامية "مكارثية" تشنها إسرائيل ومجموعات الضغط التابعة لها ضد الحركة في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية من خلال تشريعات تدين الحركة، أو تضع الأطر المؤيدة لها على "قوائم سوداء"، أو  تضيق الخناق على نشطائها في محاولة يائسة لقمع الحركة بعد فشل إسرائيل وحلفائها في التصدي للحركة على صعيد المجتمع المدني والأوساط الفنية والأكاديمية والنقابية والمجتمعية المتعددة حول العالم.

 


انشر/ي

ابقوا على اطلاع

قم بالتسجيل للحصول على آخر أخبار المقاطعة والحملات والتحركات

لن نشارك بياناتك مع أي شخص آخر وسنلتزم بسياسة الخصوصية الخاصة بنا. وبالطبع يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت تشاء.