نداء للتحرك

"بوما" تكرّس نفسها للمساواة العالمية والفصل العنصري. لحظة… ماذا؟

15 حزيران/يونيو 2019-  في هذا اليوم (15/06) تنضم أكثر من 20 دولة لليوم العالمي للتحرك #قاطعوا_بوما. تدعو النوادي والفرق الفلسطينية لمقاطعة شركة "بوما" بسبب دعمها لنظام الاستعمار الاستيطاني والفصل العنصري الإسرائيلي في سرقة الأراضي الفلسطينية.

ترعى "بوما" اتحاد كرة القدم الإسرائيلي، الذي يضم فرقاً ونواديَ لمستعمرات مقامة على أراضٍ فلسطينية مسلوبة.

ولن تصدقوا كيف ردّت "بوما" بعد أن لوّح الآلاف منكم بمقاطعة الشركة! حيث كان ردّ الشركة بأنّها مكرّسةٌ للمساواة العالمية. فعلاً!

تحرّكوا اليوم لنقول لـ "بوما": لا يمكن أبداً أن تساندي المساواة العالمية والفصل العنصري في ذات الوقت. 

يوافق هذا الشهر الذكرى الـ 52 سنة على احتلال غزة والضفة الغربية، بما فيها الجزء الشرقي من القدس. وبرعايتها لاتحاد كرة القدم الإسرائيلي، تساهم "بوما" في التغطية على نظام الفصل العنصري الإسرائيلي، والحواجز العسكرية، والطرق المنفصلة للإسرائيليين فقط، والمستعمرات دائمة التوسع التي تسلب أراضي الفلسطينيين وتحرم الرياضيين الفلسطينيين من ممارسة الرياضة.

تنضم اليوم فرقٌ من نيوزيلاندا وماليزيا وأوروبا  وأمريكا الجنوبية والشمالية في الاحتجاج أمام متاجر ومكاتب بوما. لنشارك في التحرك على وسائل التواصل الاجتماعي ولنفضح نفاق "بوما"!

لنخبر "بوما": التفاني الحقيقي للمساواة العالمية يتطلّب التوقّف عن دعم سرقة الأراضي

كباقي الشعوب حول العالم، يناضل الفلسطينيون لينالوا حقهم في الحرية. الأجدر بـ "بوما" دعم هذا الحق بدلاً من الاستمرار في تجاهله لصرف الانتقادات كونها مستفيدةً من نظام الفصل العنصري الإسرائيلي.


انشر/ي

ابقوا على اطلاع

قم بالتسجيل للحصول على آخر أخبار المقاطعة والحملات والتحركات

لن نشارك بياناتك مع أي شخص آخر وسنلتزم بسياسة الخصوصية الخاصة بنا. وبالطبع يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت تشاء.