التطورات

حركة المقاطعة في الأردن تسجّل نجاحاً ضدّ شركة (G4S): برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) ينهي عقده مع الشركة البريطانية المتورّطة في جرائم الاحتلال

April 14, 2020

ترحب اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة، وهي أوسع ائتلاف في المجتمع الفلسطيني وقيادة حركة (BDS) عالمياً، بهذا النجاح الجديد في الأردن ضدّ شركة (G4S) المتورطة في جرائم الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان والقانون الدولي.

 

عمّان/الأردن،  14 نيسان/أبريل 2020 -- أعلنت حملة الأردن تقاطع (BDS Jordan) عن عدم تجديد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (United Nations Development Programme - UNDP الإقليمي والمحلي في الأردن عقده للحماية والأمن مع شركة (G4S) البريطانية.

وبهذا، يصبح برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP Jordan) أحدث هيئة أممية في الاردن تنهي عقدها مع شركة "جي فور أس" البريطانية، بعد هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة (UN Women Jordan) ، وبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة (World Food Programme Middle East) و منظمة الصحة العالمية (World Health Organization Jordan) وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (UNICEF Jordan ) والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين (UNHCR Jordan). كما يأتي هذا النجاح استكمالاً لنجاحات سابقة حققتها حركة المقاطعة (BDS) في الوطن العربي.

ومن جهتها، ترحب اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة، وهي أوسع ائتلاف في المجتمع الفلسطيني وقيادة حركة (BDS) عالمياً، بهذا النجاح الجديد في الأردن وبوفاء الوكالة الأممية بالتزامها القانوني والأخلاقي بوقف التعاقد مع شركة مثل (G4S)، هذه الشركة  المتورطة في جرائم الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان والقانون الدولي.

وكانت الحملة العالمية ضدّ شركة (G4S) و هي شركة أمنية عالمية متكاملة ، متخصصة في تقديم خدمات وحلول أمنية, قد انطلقت في العام 2012، بنداء من الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، بسبب تورّط شركة G4S آنذاك في الجرائم الإسرائيلية، سواء من خلال توفير المعدّات الأمنية لسجون الاحتلال أو أنظمة مراقبة لجدار الفصل العنصري أو لحماية المستعمرات. ودفع الضغط الشعبي الواسع والنجاحات المتتالية التي حقّقتها حملة المقاطعة الشركة البريطانية لبيع 80% من أعمالها في السوق الإسرائيلي في عام 2016، وذلك بعد خسارتها عدد كبير من العقود والمستثمرين عالمياً.

إن الحملة العالمية ضد شركة (G4S) مستمرة حتى إنهاء تواطؤها مع نظام الاستعمار الإسرائيلي بشكلٍ كاملٍ و ستتواصل حملات الضغط على باقي مؤسسات الامم المتحدة و المؤسسات الدبلوماسية اضافة الى شركات القطاع الخاص من زبائن G4S طالما ما زال هناك عقدٌ يجمع الشركة البريطانية بإدارة أكاديمية الشرطة الإسرائيلية في القدس المحتلة.

April 14, 2020
/

انشر/ي

ابقوا على اطلاع

قم بالتسجيل للحصول على آخر أخبار المقاطعة والحملات والتحركات

لن نشارك بياناتك مع أي شخص آخر وسنلتزم بسياسة الخصوصية الخاصة بنا. وبالطبع يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت تشاء.