بيان للجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة

أكبر اتحاد لنقابات العمال النرويجية يتبنى المقاطعة الشاملة ضد إسرائيل لتحصيل الحقوق الفلسطينية

أقرت كنفدرالية نقابات العمال النرويجية (LO)، وهي تمثل ما يقارب المليون عامل، المقاطعة الدولية الشاملة لإسرائيل من أجل تحصيل حقوق الشعب الفلسطيني بموجب القانون الدولي. 

فلسطين المحتلة 13 مايو 2017: أقرت أمس كنفدرالية نقابات العمال النرويجية (LO)، وهي تمثل ما يقارب المليون عامل، المقاطعة الدولية الشاملة لإسرائيل من أجل تحصيل حقوق الشعب الفلسطيني بموجب القانون الدولي. في تعقيبها على هذا الانتصار الكبير لحركة المقاطعة BDS في النرويج، قالت ريا حسن، منسقة اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة في أوروبا:

تحيي اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS) كنفدرالية نقابات العمال النرويجية LO لإقرارها في مؤتمرها العام اليوم ’المقاطعة الاقتصادية والثقافية والأكاديمية الدولية الكاملة لإسرائيل' كوسيلة ضرورية لتحقيق الحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني، بما في ذلك حق العودة للاجئين وإنهاء نظام الفصل العنصري ضد فلسطينيي أراضي العام 1948".

"من خلال هذه الاستجابة المبدئية لنداء المقاطعة الفلسطيني، الذي أصدرته الأغلبية المطلقة في المجتمع المدني الفلسطيني في العام 2005، تنضم كنفدرالية نقابات العمال النرويجية LO إلى بعض أهم اتحادات النقابات العمالية في العالم، بما فيها COSATU في جنوب أفريقيا، CUT في البرازيل، CSN في كندا و ICTU في إيرلندا في الدعوة إلى الضغط الفعال على الشركات والمؤسسات المتواطئة في نظام الاحتلال والاستعمار الاستيطاني والفصل العنصري الإسرائيلي".

"تأمل اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة، وهي أوسع تحالف في المجتمع الفلسطيني وقيادة حركة المقاطعة العالمية BDS، في التنسيق الوثيق مع الشركاء النرويجيين داخل LO، وخاصة نقابة Fagforbundet الضخمة (والتي تمثل عمال المجالس المحلية والوظائف العمومية)، لترجمة هذه السياسة الجديدة إلى تدابير فعالة للمساءلة في الجوانب الأكاديمية والثقافية والاقتصادية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني. كما نناشد LO بالضغط على الحكومة النرويجية لإنهاء جميع علاقاتها العسكرية مع نظام الاضطهاد الإسرائيلي وسحب استثمارات صندوقها السيادي من جميع الشركات المتواطئة في الاحتلال الإسرائيلي والمشروع الاستيطاني الإسرائيلي المنافي للقانون الدولي بالذات".


انشر/ي

ابقوا على اطلاع

للحصول على آخر أخبار المقاطعة والحملات والتحركات!