بيان للحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل

"جولة القيادة في إسرائيل والأراضي الفلسطينية" جولة تطبيعية وندعو لمقاطعتها!

تدعو الحملة الأكاديمية والثقافية لمقاطعة إسرائيل (PACBI) شعبنا للضغط السلمي على المؤسسات والشركات التي يثبت تورطها في برنامج "جولة قيادة، والذي تقوم عليه منظمة هيليل (Hillel) الدولية بالشراكة مع جامعة نورثويسترن الأمريكية (Northwestern)، ودعوة المتورطين للانسحاب من المشروع وعدم استقبال أعضاء الجولة.

فلسطين المحتلة، 29 آب/أغسطس 2018 تدين الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية (PACBI)، وهي عضو في اللجنة الوطنية لمقاطعة اسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها BDS، برنامج "وجهات نظر إن يو: جولة القيادة في إسرائيل والأراضي الفلسطينية" الذي تقوم عليه منظمة هيليل (Hillel) الدولية بالشراكة مع جامعة نورثويسترن الأمريكية (Northwestern)، كونه برنامجاً تطبيعياً، يخرق معايير المقاطعة الأكاديمية والثقافية الدولية التي توافقت عليها الأغلبية الساحة من المجتمع المدني الفلسطيني.

إن منظمة هيليل تسهم، جنباً إلى جنب مع منظمات أخرى تابعة للوبي الصهيوني، كأداة لخدمة مصالح وزارة الشؤون الاستراتيجية في محاولاتها اليائسة لضرب نضال شعبنا وحركة التضامن العالمية الواسعة معه، ومن ضمنها حركة المقاطعة (BDS) بقيادتها الفلسطينية.

كما تعتبر منظمة هيليل، وهي أكبر منظمة طلابية صهيونية في العالم، متواطئة في الترويج لنظام الفصل العنصري والاستيطان الاستعماري الإسرائيلي وحمايته من المحاسبة.

وحسب البرنامج، تتوزع أيام الجولة، الواقعة ما بين 26 من آب/أغسطس وحتى 6 من أيلول/سبتمبر للعام 2018، على زيارات ولقاءات مع قادة وصحفيين وشخصيات فلسطينية واسرائيلية من ضمنها رئيس بلدية بيت لحم، حسب ادعاء المنظمين. وسيتم خلال الجولة كذلك التوجه الى أماكن فلسطينية في بيت لحم ورام الله من ضمنها كنيسة المهد ومصنع بيرة الطيبة، بالإضافة إلى لقاءات وفعاليات في مستعمرات إسرائيلية.

 وتجدر الإشارة إلى أن هذه الجولة، تخالف بشكل لا يحتمل النقاش، أهم معايير جولات تقصّي الحقائق المسموح بها حسب معايير المقاطعة، ألّا وهو الاستقلالية من الدعم الحكومي الإسرائيلي أو دعم مؤسسات لوبي صهيوني. فكون هذه الجولة مدعومة من منظمة تابعة للوبي الصهيوني مثل هيليل، فهذا أمرٌ لا يترك مجالاً للشك في تواطؤ هذا البرنامج وأهدافه في تلميع صفحة الاحتلال.

وبناءً على كل ما ذكر، ندعو شعبنا للضغط السلمي على المؤسسات والشركات التي يثبت تورطها في هذا البرنامج، وبالذات بيرة طيبة،  للانسحاب من المشروع وعدم استقبال أعضاء الجولة في أي من الأماكن الفلسطينية المذكورة فيه.


انشر/ي

ابقوا على اطلاع

قم بالتسجيل للحصول على آخر أخبار المقاطعة والحملات والتحركات

لن نشارك بياناتك مع أي شخص آخر وسنلتزم بسياسة الخصوصية الخاصة بنا. وبالطبع يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت تشاء.