أخبار اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة

بيان للجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة

تطالب اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل (BNC) الاتحاد الفلسطينيّ لكرة القدم (PFA) بتوضيح تفاصيل علاقته مع شركة "بوما" أمام الرأي العام الفلسطينيّ وأمام الأندية الرياضية الفلسطينية وأمام حركات التضامن العالمية مع نضال شعبنا، وذلك بعد ادّعاء الشركة -التي ترعى اتحاد كرة القدم الإسرائيلي- بأنها ترعى الاتحاد الفلسطينيّ منذ شهر آذار/مارس 2021، ما لم ينفه الاتحاد حتى تاريخ نشر هذا البيان.

التطورات

وإذا سعى اتحاد كرة القدم الفلسطيني لتطوير علاقته مع "بوما"، فإنّ عليه اشتراط عدم وجود أي رابط بين دعم "بوما" للاتحاد الإسرائيليّ وأندية المستوطنات، ولا يمكن لهذا أن يحدث إلا إذا تم استثناء تلك الأندية بشكل صريح من دوريات الاتحاد الإسرائيلي. هذا ملخص قانوني قدّمته الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية إلى اتحاد كرة القدم الإسرائيلي بشأن تواطؤ "بوما" في أنشطة الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم في المستعمَرات

التطورات

نكتب إليك من الحملة الشعبية المصرية لمقاطعة إسرائيل (BDS مصر)، تقديرًا لموقفك الواضح الرافض للتطبيع ولوقوفك إلى جانب القضية الفلسطينية، القضية المركزية لشعوب منطقتنا، ولمناشدتك بالتراجع عن الشراكة مع أكاديمية الإعلام الجديد "نيو ميديا"، كونها منصّة غارقة في التطبيع، كما نوضّح أدناه، ولا تليق باسمك وبالمحتوى الخلّاق والمتابع من قبل الكثيرين الذي تقدمه.

بيان للجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة

يأتي هذا الأسبوع، الذي سيبدأ في 2021/6/6، استمراراً لنضال شعبنا في كافة أماكن تواجده، ترسيخاً لوحدته الشعبية والنضالية في مواجهة مشروع الاستعمار الاستيطاني الصهيوني، وتعزيزاً لروح إضراب الكرامة والوحدة في 18 أيار/مايو السابق.

بيان للحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل

إنّ المشاركة في معرضٍ فنيّ يُقحم العدوَّ الإسرائيليّ بين مشاركين من أغلبيّةٍ عربيّةٍ هي مشاركة تطبيعية في جميع الظروف، غير أنّ المضيّ قدماً بها تحديداً في ظل العدوان الأخير على الفلسطينيّين/ات أينما كانوا، وفي ظلّ التضامن العالميّ غير المسبوق على مستويات عديدة أبرزُها الفنّ والأكاديميا، هو مشاركة تطبيعية فجّة وغير بريئة وتطرح الكثير من التساؤلات.

التطورات

على مدى خمسين عاماً مضت، تفوق التقدم التكنولوجي لإسرائيل في مجال الزراعة مقارنة بالعالم العربي. ومن بين أهم الشركات الإسرائيلية، في هذا السياق، كانت شركتي نيتافيم و Amiad في مجال الرّيّ، وشركتي  Zeraïm و Hazera المسوِّقتان للبذور؛ يتناول هذا التقرير أنظمة الري بالتنقيط الإسرائيلية، بالتركيز على شركة "نيتافيم"،  مضيئاً على نشأة الشركة وموقعها في المجمع الصناعي العسكري الإسرائيلي، ووجودها في تونس، فضلاً عن أبرز شركائها ومورّديها.

بيان للحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل

فلسطين المحتلّة، 27/5/2021-- ترحّب الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل (PACBI) بالمبادرة التي أطلقها أكثر من 600 فنان/ة عربيّ/ة وعالميّ/ة تحت عنوان "موسيقيون من أجل فلسطين" (Mu