التطورات

عام 2017: زاخر بنجاحات حركة المقاطعة (BDS) رغم الحرب الإسرائيلية اليائسة ضدها

فلسطين المحتلة، 2 يناير 2018: لم يكن 2017 عاماً سهلاً. ولكن، لطالما وفّرت الأوقات المظلمة والصعبة فرصاً جديدة للتغيير، إذا تمكنا من اقتناصها. فبينما يعوّل العدوّ الإسرائيلي على إدارة ترامب اليمينية والعنصرية والمعادية -- دون أقنعة -- للشعب الفلسطيني، وقفت دول العالم في الأمم المتحدة بأغلبية عظمى تصدياً لقرار اعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال.

ومرة أخرى، تلقّن جنوب أفريقيا العالم درساً في كيفية اتخاذ خطوات عملية نحو الوقوف بجانب الحق والعدالة ومحاربة الظلم، حيث قرّر مؤخراً المؤتمر الوطني الأفريقي (الحزب الحاكم) الطلب من الحكومة خفض مستوى علاقاتها الدبلوماسية مع تل أبيب احتجاجاً على قرارات حكومة ترامب.

إن هذا الإنجاز وقرب إصدار الأمم المتحدة لقائمة بأسماء الشركات الإسرائيلية والعالمية المتواطئة في الاحتلال والاستيطان يشجعان حركة المقاطعة على تصعيد العمل الدؤوب والمنهجي الذي انطلق في 2005 كي يبدأ زمن العقوبات ضد نظام الاحتلال والاستعمار-الاستيطاني والفصل العنصري (الأبارتهايد) الإسرائيلي.

تكتسب حركة المقاطعة (BDS) أهمية أكبر هذه الأيام في دعم المقاومة الشعبية الباسلة المتصاعدة في فلسطين المحتلة ضد الاحتلال الإسرائيلي والتواطؤ الأمريكي الفجّ معه، والفعاليات الشعبية المبدعة خارج فلسطين. كما تعمل الحركة مع شركائها على الضغط الشعبي لتطوير المواقف الرسمية الفلسطينية والعربية، التي تقتصر على الشعارات والتحركات الرمزية التي لا تؤثر استراتيجياً على إسرائيل، لكي تستجيب للمطلب الشعبي العارم بتفعيل محكمة الجنايات الدولية والدعوة للعقوبات العالمية المؤثرة ضد إسرائيل، وبالذات لفرض حظر عسكري عليها وإنهاء اتفاقيات التجارة الحرة معها ووقف التعامل مع الشركات والبنوك المتورطة في جرائمها بحق شعبنا.

وبالرغم من الحرب الشرسة التي تشنها حكومة الاحتلال ضد حركة المقاطعة (BDS) وحلفائها في فلسطين وحول العالم، يتعاظم دور الحركة في النضال من أجل الحرية والعدالة والمساواة، وتزداد نجاحاتها حول العالم. نضع بين أيديكم أبرز المؤشرات على تعاظم نفوذ وتأثير حركة المقاطعة BDS في العام 2017:

           في لبنان، أنهت نقابة الأطباء عقدها مع شركة G4S، بعد جهود قامت بها الحملة اللبنانية لمقاطعة داعمي إسرائيل، كما تعرضت الشركة لأول خسارة لها في الإكوادور، حيث أنهى مركز أبحاث تعاقده معها بعد حملة مقاطعة (BDS).

          أيضا خسرت G4S عقداً ضخماً مع مجلس النقل العام في كاليفورنيا بعد ضغوط من تحالف حقوقي ونقابي، ضمّ نشطاء حركة المقاطعة (BDS)، بسبب دور الشركة في انتهاك حقوق الإنسان في الولايات المتحدة وفلسطين.

  • خسرت "إيغد"، أكبر شركة نقل عام إسرائيلية، عقدًا بقيمة 190 مليون يورو لتشغيل وسائل النقل العام في شمال هولندا لعشرة أعوام.

  • أنهت شركة الطيران الكندية (Air Canada) تعاقداً بملايين الدولارات مع شركة "إيروسبيس  إندستريز" الإسرائيلية (Israel Aerospace Industries) للأنظمة الجوية والعسكرية قبل عامين من انتهائه، كما أعلنت عن نيتها استبدال التعاقد مع شركة جديدة للصيانات الثقيلة.

  • أعلنت خدمة الإسعاف الجوي الملكي الأسترالي (RFDS) عدم تعاقدها مع شركة "إلبيت" (Elbit) الإسرائيلية المعروفة بتصنيع الطائرات بدون طيار وغيرها من الأسلحة والمعدات التي يستخدمها جيش الاحتلال الإسرائيلي في جدار الضم والفصل العنصري والمستعمرات وجرائم الحرب التي يرتكبها ضد الشعبين الفلسطيني واللبناني.

  • قررت جامعة تشوانه التكنولوجية (TUT) في جنوب إفريقيا مقاطعة إسرائيل أكاديميًا، وهي أكبر جامعة في جنوب إفريقيا حيث تضم 60 ألف طالبًا.

  • ألغت جامعتان في تشيلي أنشطة أكاديمية تموّلها السفارة الإسرائيلية هناك، كما قرر العديد من مجالس الطلبة في الولايات المتحدة وغيرها من البلدان تبني سياسات مقاطعة وسحب استثمارات مختلفة. كما أعلنت غالبية طلبة كلية الطب في جامعة تشيلي عن دعمها لحركة مقاطعة إسرائيل (BDS) وقطع العلاقات مع المؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية.

  • تبنت مجالس الطلبة في جامعات تفتس، وميشيغن، وجامعة كاليفورنيا العامة - لونج بيتش، في الولايات المتحدة، قرارات بسحب استثمارات الجامعات من الشركات المتورطة في جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

  • انسحبت جامعة لوفِن البلجيكية من مشروع "تدريب القانون" أو (Law Train)، الذي يموله الاتحاد الأوروبي، بسبب مشاركة الشرطة الإسرائيلية ووزارة الأمن العام الإسرائيلية فيه. ويبحث المشروع في الأساليب الشائعة لاستجواب السجناء. ويعد هذا الانسحاب الثاني بعد انسحاب وزارة العدل البرتغالية من المشروع.

  • أيدت عدة منظمات مدنية ونقابات عمال وأحزاب وحركات كولومبية حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) والنضال الفلسطيني، وطالبت بدعم مماثل من حركة المقاطعة لنضالها من أجل الحرية واحترام حقوق الإنسان نظرًا لأهمية وقوة تأثير حركة المقاطعة (BDS) عالميًا.

  • أطلقت حركة المقاطعة، بالتحالف مع أكثر من 200 منظمة وحركة اجتماعية وشخصية من مختلف أنحاء أمريكا اللاتينية، حملة "أوقفوا سيمِكس" (StopCemex#) لإنهاء تورط شركة "Cemex" المكسيكية في بناء المستعمرات وجدار الضم والفصل العنصري.

كونوا جزءاً من نضالنا من أجل الحرية والعدالة والمساواة، تبرعوا الآن لمضاعفة تأثير حركة المقاطعة (BDS).

 


انشر/ي

ابقوا على اطلاع

للحصول على آخر أخبار المقاطعة والحملات والتحركات!