التطورات

مؤتمر مقاومة التطبيع في الخليج العربي يعقد مؤتمره يوم غد الجمعة

تحت رعاية رئيس مجلس الأمة الكويتي وبمشاركة شبابية خليجية وعربية واسعة، حركات المقاطعة ومقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني في الخليج العربي تنظم مؤتمرها الأول. 

 

الكويت، 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2017-- تنطلق يوم غد الجمعة، الموافق 17 نوفمبر 2017، أعمال مؤتمر مقاومة التطبيع في الخليج العربي، والذي تنظمه حركة مقاطعة إسرائيل في الخليج، والتي تضم تحت مظلتها مؤسسات ولجان مقاطعة ومقاومة التطبيع في دول الخليج العربي.

وتبدأ فعاليات المؤتمر في تمام الساعة الثالثة عصرا في الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية في الكويت. وفي الجلسة الأولى للمؤتمر، سيتم تقديم أوراق عمل تتناول أشكال التطبيع ومعايير مناهضته ومخاطره، حيث ستتطرق أربع أوراق عمل إلى مخاطر التطبيع مع إسرائيل، والتطبيع الثقافي، ورصد تطورات الحراك والخطاب التطبيعي في المنطقة، والجوانب القانونية للتطبيع ومقاومته.

أما في الجلسة الثانية من جلسات المؤتمر، سيتم عرض مجموعة من أوراق العمل التي تستعرض تجارب المقاطعة الشعبية في الخليج، تاريخياً وحديثاً.

في حين ستكون الجلسة الثالثة والأخيرة حول استراتيجيات المقاطعة، المفهوم والتأثير، وسيتم تقديم ثلاث أوراق عمل حولاستراتيجية المقاطعة في جنوب أفريقيا، والحراك الطلابي في أمريكا وقضية فلسطين، والانتهاكات الصهيونية لحقوق العمال الفلسطينيين.

ويهدف مؤتمر مقاومة التطبيع في الخليج العربي إلى تعزيز وتكثيف حملات المقاطعة بشكل فعال وممنهج، بالإضافة إلى توعية شباب المنطقة بالنضال العربي الفلسطيني المشترك وأهمية المقاطعة وكيفية المساهمة فيها. كما يسعى المؤتمر لإبراز مخاطر التطبيع ويؤكد على دور شعوب المنطقة في الدفاع عن أوطانها من مطامع المشروع الصهيوني الذي يهدد المنطقة العربية كافة وعلى مختلف المستويات السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

يذكر أن الدعوة مفتوحة لكافة المهتمين والنشطاء في دول الخليج العربي للحضور والمشاركة في أعمال المؤتمر.


انشر/ي

ابقوا على اطلاع

قم بالتسجيل للحصول على آخر أخبار المقاطعة والحملات والتحركات

لن نشارك بياناتك مع أي شخص آخر وسنلتزم بسياسة الخصوصية الخاصة بنا. وبالطبع يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت تشاء.