التطورات

اللجنة الوطنية للمقاطعة ترحب بموقف الكويت المطالب بطرد وفد الكنيست من الاتحاد البرلماني الدولي

كل التحية لدولة الكويت وشعبها الشقيق ورئيس برلمانها على دعمهم القوي والمبدئي للقضية الفلسطينية ولمقاطعة دولة الاحتلال ورفض التطبيع معها.

فلسطين المحتلة، 18 تشرين الأول/ أكتوبر 2017- شن رئيس مجلس الأمة الكويتي، السيد مرزوق الغانم، اليوم هجوما حاداً على وفد الكنيست الصهيوني في المؤتمر الـ137 للاتحاد البرلماني الدولي، المنعقد في مدينة «سانت بطرسبورغ» الروسية، مطالبا بطرده من قاعة الاجتماعات وسط تصفيق عشرات الوفود.

بدورها، أثنت حملة مقاطعة إسرائيل في الكويت (BDS Kuwait)، على لسان الناشط مشاري الإبراهيم، على موقف الغانم واصفةً إياه بأنه "الموقف الطبيعي والإنساني الذي تمليه علينا ضمائرنا الحية ومواقفنا من القضية الفلسطينية ودورنا العربي في مقاومة وعزل دولة الاحتلال".

وأضاف الإبراهيم: "لقد حان الوقت للتحرك العربي بشكل فعلي وعملي في المحافل الدولية لمساءلة الاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي، ولم يعد ممكناً السكوت عن حرمان الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات من تقرير مصيره في ظل استمرار الانتهاكات الإسرائيلية دون رادع".

وفي ذات السياق، رحب مجلس النواب اللبناني بالموقف الكويتي حيث استهل جلسته المنعقدة اليوم بالوقوف تحيةً واحتراماً للموقف الذي أبداه الوفد الكويتي.

 

من جهتها، رحبت اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة، قيادة حركة مقاطعة إسرائيل (BDS)، بالموقف الكويتي المشرف والشجاع. وقالت منسقة حملات حركة المقاطعة في العالم العربي، جومان موسى: "نحيّي دولة الكويت وشعبها الشقيق ورئيس برلمانها على دعمهم القوي والمبدئي للقضية الفلسطينية ولمقاطعة دولة الاحتلال ورفض التطبيع معها، وندعو بقية حكومات وبرلمانات العالم إلى محاسبة إسرائيل ومؤسساتها والشركات المتورطة في انتهاكاتها الجسيمة لحقوق الإنسان. كما ندعو المستوى الرسمي الفلسطيني لوقف التطبيع مع دولة الاحتلال والذي يقوّض فرص عزل إسرائيل".

وكان الغانم قد دعا أعضاء البرلمانات العربية في شهر فبراير الماضي خلال مشاركته في المؤتمر الثاني للبرلمان العربي، إلى التفكير بشكل جدي وعملي لإنجاح تحرك عربي متين لطرد كنيست الاحتلال من عضوية الاتحاد البرلماني الدولي.
ومن الجدير بالذكر أن حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) كانت قد طالبت بإنهاء عضوية الكنيست الإسرائيلي في الاتحاد البرلماني الدولي (Inter-Parliamentary Union) بسبب الدور المحوري الذي يلعبه هذا البرلمان في تشريع مخططات التطهير العرقي الإسرائيلية وتكريس سياسة الأبارتهايد والاستعمار.


انشر/ي

ابقوا على اطلاع

قم بالتسجيل للحصول على آخر أخبار المقاطعة والحملات والتحركات

لن نشارك بياناتك مع أي شخص آخر وسنلتزم بسياسة الخصوصية الخاصة بنا. وبالطبع يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت تشاء.