بيان للجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة

اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة تدين التطبيع المستمر لـ "لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي"

يقدّم التطبيع الرسمي الفلسطيني أهم ورقة توتٍ تغطّي على وتُستخدم لتبرير التطبيع الرسمي العربي الجارف مع دولة الاحتلال.

فلسطين المحتلة، 13 حزيران/يونيو 2019 – تدين اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS) التطبيع المستمر الذي تقوم به "لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي"، المنبثقة عن منظمة التحرير الفلسطينية – الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا. ونكرر دعوتنا لشعبنا وقواه الحية للضغط على اللجنة التنفذية للمنظمة لتطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي التي تبنت فيها المنظمة (BDS)، بما يشمل حلّ هذه اللجنة التطبيعية.

فقد قام وفد يمثل "لجنة التواصل" بتنظيم إفطار تطبيعي مع شخصيات إسرائيلية صهيونية في يافا، ضمّ من بين المشاركين: محمد المدني (رئيس "لجنة التواصل")، وهاني الحايك (رئيس بلدية بيت ساحور سابقاً)، ونيقولا خميس (وكيل شركة "تنوفا" الإسرائيلية ورئيس بلدية بيت جالا الحالي)، وخضر كوكالي، وأنور أبو عيشة، وأشرف العجرمي (الوزير السابق في السلطة الفلسطينية).  

ليست هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها ممثلون عن "لجنة التواصل" في أنشطة تطبيعية، فسجلّ اللجنة حافلٌ بالمشاركات في مؤتمرات تُعنى بالأمن القومي لإسرائيل، مثل مؤتمر هرتسيليا، الذي يعتبر الأهم على مستوى الأمن والمخابرات الإسرائيلية، والذي شارك فيه عن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أحمد مجدلاني، ونائب رئيس لجنة التواصل في حينه إلياس الزنانيري، بجانب مجرمي حرب إسرائيليين ملطخة أياديهم بدماء شعبنا.

في الوقت الذي يناضل فيه شعبنا الفلسطيني للحفاظ على حقوقه غير القابلة للتصرف، وعلى رأسها التحرر الوطني والعودة وتقرير المصير، ولإفشال ما تسمى بـ"صفقة القرن" الساعية لتصفية القضية الفلسطينية بغطاءٍ من بعض الأنظمة العربية المشاركة في "مؤتمر البحرين الاقتصادي"، وفي الوقت الذي تصرُّ الشعوب العربية الشقية، من المغرب إلى البحرين وما بينهما، على مركزية قضية فلسطين وعلى رفض التطبيع، يبقى التطبيع الرسمي الفلسطيني مستمرّاً كأهم ورقة توتٍ تغطّي على وتُستخدم لتبرير التطبيع الرسمي العربي الجارف مع دولة الاحتلال.

إن كانت مقاومة التطبيع هامّة في كل زمان، كونه يشكل سلاحاً إسرائيلياً فعّالاً يستخدم لتقويض نضالنا من أجل حقوق شعبنا، فإن مناهضة التطبيع، بما في ذلك "لجنة التواصل" التطبيعية، في هذا الزمن تعدّ ضرورةً نضاليةً ملحّةً لحماية قضيتنا وثوابتها. 


انشر/ي

ابقوا على اطلاع

قم بالتسجيل للحصول على آخر أخبار المقاطعة والحملات والتحركات

لن نشارك بياناتك مع أي شخص آخر وسنلتزم بسياسة الخصوصية الخاصة بنا. وبالطبع يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت تشاء.