BDSmovement.net feed


فلسطين المحتلّة، 2 تمّوز/يوليو 2020-- وقّع سبعة رؤساء سابقين لدولٍ في أميركا اللاتينية، إلى جانب مئات الشخصيّات السياسيّة والثقافيّة والأكاديميّة والاجتماعيّة، على بيانٍ يدعو المجتمعَ الدولي إلى فرض عقوباتٍ على إسرائيل بسبب اعتزامها ضمّ أراضٍ فلسطينيةٍ محتلّة، ومضيّها قدماً في تطبيق نظام فصل عنصري "أبارتهايد".

فلسطين المحتلّة، 1 تمّوز/يوليو 2020-- ليس مخطّط الضمّ الرسمي والتوسّع الإسرائيلي إجراءاً عدوانياً كالإجراءات التي دأبت على اتباعها سلطات الاحتلال، بل هو مخططٌ تصفويٌّ، بشراكةٍ أمريكيةٍ كاملة، يأتي تتويجاً لعقودٍ من الضمّ الزاحف وتوسّع نظام الاستعمار الاستيطاني والأبارتهايد الإسرائيلي ونهب الأراضي والتطهير العرقي و"التهويد". وهو محاولةٌ لاستغلال الأشهر الأخيرة من ولاية الرئيس الأمريكي ترامب، المعادي بشراسة وعنصرية لفلسطين والأمة العربية، لتصفية حقوق شعبنا الفلسطيني غير القابلة للتصرّف، وعلى رأسها حقّ العودة وتقرير المصير، استكمالاً للمشروع الاستعماري الصهيوني على أرض فلسطين.

تُعتبر حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS) لأجل الحرية والعدالة والمساواة للشعب الفلسطيني حركة سلمية وحقوقية عالمية ترفض كافة أشكال العنصرية والتمييز العنصري. تقود اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة (BNC) هذه الحركة، وتُعتبَر أكبر ائتلاف للأحزاب السياسية والاتحادات النقابية العمالية والمهنية وشبكات اللاجئين واللجان الشعبية والمنظمات الأهلية.

تُعتبر حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS) لأجل الحرية والعدالة والمساواة للشعب الفلسطيني حركة سلمية وحقوقية عالمية ترفض كافة أشكال العنصرية والتمييز العنصري. تقود اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة (BNC) هذه الحركة، وتُعتبَر أكبر ائتلاف للأحزاب السياسية والاتحادات النقابية العمالية والمهنية وشبكات اللاجئين واللجان الشعبية والمنظمات الأهلية.

فلسطين المحتلّة، 21  حزيران/يونيو 2020— في الوقت الذي تحقّق حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS) نجاحاتٍ في زيادة عزلة إسرائيل على المستوى الشعبي والنقابي والبرلماني عالمياً، وبينما تتصاعد الأصوات المؤيّدة لفرض عقوباتٍ على نظام الاستعمار الاستيطاني والفصل العنصري الاسرائيلي، بالذات في مواجهة مخطط ضم أراضٍ فلسطينية جديدة، يتمادى نظام الاستبداد في الإمارات في خيانته للقضية الفلسطينية، القضية المركزية للأمة العربية، مواصلاً التطبيع السافر مع العدو الإسرائيلي.

أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان (ECHR) بالإجماعٍ، اليوم الخميس، القرارَ الذي اتّخذته المحكمة الفرنسية العليا ضد نشطاء حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) في فرنسا، معتبرةً إيّاه انتهاكاً للاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.   تترتب على هذا القرار تبعاتٌ كبيرة في أوروبا، خاصةً على الإجراءات القمعية التي تمارسها الدول المعادية لحركة المقاطعة (BDS)، بما فيها ألمانيا، حيث يواجه النشطاء والمتضامنون مع القضية الفلسطينية قيوداً صارمة على حقوقهم المدنية.

فلسطين المحتلّة، 1 حزيران/يونيو 2020 -- تقف اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل، أوسع ائتلاف في المجتمع الفلسطيني وقيادة حركة المقاطعة (BDS)، بشكلٍ كامل تضامناً مع إخوتنا وأخواتنا السود في الولايات المتحدة، والذين يطالبون بالعدالة على إثر الموجة الأخيرة من جرائم القتل التي ارتكبتها الشرطة الأمريكية بحق الأمريكيين السود (الأمريكيين الأفارقة/أفروأمريكيين)، بمن فيهم "جورج فلويد" في مدينة "مينيابوليس"، و"توني مكديد" في مدينة "تالاهاسي"، و"بريونا تايلور" في مدينة "لويسفيل".

حظر التجارة العسكرية والتعاون الأمني-العسكري مع إسرائيل. تعليق اتفاقيات التجارة الحرة مع إسرائيل. منع كافة أشكال التجارة مع المستعمرات الإسرائيلية غير القانونية، وضمان امتناع الشركات عن العمل مع الاستيطان الإسرائيلي غير القانوني وإنهاء كافة الأعمال معه. ضمان مساءلة الأفراد والشركات المسؤولين عن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في سياق نظام الاحتلال والفصل العنصري الإسرائيلي.  

فلسطين المحتلّة، 28 أيار/مايو 2020-- طالب عشرات الفنانين وصانعي الأفلام والمؤسسات الثقافية والمجموعات المؤيدة للقضية الفلسطينية حول العالم، في رسالة مفتوحة، شركةَ "تريبيكا" لاستثناء "مهرجان القدس للأفلام" الصهيوني من المشاركة في مهرجان "نحن واحد" (We are One) للأفلام، والمقرّر أن يبدأ غداً الجمعة 29 أيار/مايو 2020.

فلسطين المحتلّة، 21 أيار/مايو 2020— تدين اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل، قيادة حركة المقاطعة (BDS)، إمعان بعض الأنظمة الخليجية، خصوصاً نظامي الإمارات وقطر، في التطبيع مع العدوّ الإسرائيلي.

فلسطين المحتلّة، 20 أيّار/مايو 2020-- في ذكرى مجزرة مسيرة العودة الكبرى التي تزامنت مع نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، والتي راح ضحّيتها 62 فلسطينياً ومئات الجرحى في 14 أيار/مايو، وقّع أكثر من 350 فنان/ة ومثقف/ة على عريضة تطالب بإنهاء الحصار على قطاع غزّة، بالذات في ظلّ جائحة "كوفيد-19" التي يشهدها العالم، وضمّوا أصواتهم/ن لنداء سابق لمنظمة العفو الدوليّة بفرض حظرٍ عسكريّ على إسرائيل. 

  [تحديث في 24 أيار/ مايو 2020ـ: حوالي خمسمئة شخصيّة في العالم العربي يدعون إلى إطلاق سراح الأسرى في السجون  الصهيونية وسجناء الرّأي في العالم العربي]