بيان للحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل

"الموسيقى تقرّب الجميع": مبررٌ واهٍ للتطبيع يرفضهُ الآلاف حول العالم

وفي الوقت الذي يرفض فيه الآلاف من أصحاب الضمائر الحيّة المشاركة في الفعاليّات والأنشطة التطبيعيّة  نستغرب حقاً من إصرار فرقة "Bedouin" على المشاركة في فعاليّة تقام لتلميع وجه الاستعمار تحت شعار "الموسيقى تقرّب الجميع".

فلسطين المحتلّة، 23 أيلول/سبتمبر 2019-- تدين كل من الحملة الشعبية المصرية لمقاطعة إسرائيل (BDS Egypt)، وحملة الأردن تقاطع (Jordan BDS)، والحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل (PACBI)، مشاركة فرقة "Bedouin" -- وهي شراكة إنتاجيّة وفنيّة بين كل من فنانيّ الدي جي "DJ" المصريّ رامي أبو سبع والأردنيّ- الفلسطينيّ تامر المالكي -- في حفل "Day Zero" الإسرائيلي المقام في منطقة البحر الميّت في يوم الجمعة القادم والذي يوافق 27 أيلول/سبتمبر 2019. كما وتدعو الجهات الموقعّة على هذا البيان الفنانين للتراجع عن هذه المشاركة التطبيعيّة.

وتشكّل هذه المشاركة خرقاً واضحاً لمعايير مناهضة التطبيع والمقاطعة الثقافية، والتي توافقت عليها الغالبية العظمى من مكوّنات الشعب الفلسطيني. تنص هذه المعايير على أن المشاركة في أي مشروع أو مبادرة أو نشاط، محلي أو دولي، يجمع بين فلسطينيين (و/أو عرب) وإسرائيليين (أفراداً كانوا أم مؤسسات) "ولا يهدف صراحة إلى مقاومة أو فضح الاحتلال وكل أشكال التمييز والاضطهاد الممارس على الشعب الفلسطيني" تطبيعاً.

كما تدعو حملات المقاطعة الموقّعة لعدم استقبال هذين الفنانين، أو أي فنان/ة أو فرقة موسيقيّة تخالف معايير المقاطعة الثقافية الدوليّة لإسرائيل، في أي مهرجانات أو حفلات في العالم العربي أو مكان آخر في العالم، لما تساهم به هذه المشاركات التطبيعية من تلميع لجرائم وظلم نظام الاستعمار-الاستيطاني والفصل العنصري الإسرائيلي.

وفي الوقت الذي يرفض فيه الآلاف من أصحاب الضمائر الحيّة المشاركة في الفعاليّات والأنشطة التطبيعيّة، وبينما ألغى فنانون/ات عالميون/ات أمثال لانا ديل راي ولورد وشاكيرا حفلاتهم واستجابوا لمطالبات عدم المشاركة في مهرجانات تقام ضمن هذه المنظومة الاستعمارية الإسرائيلية أو برعايتها، نستغرب حقاً من إصرار هذين الفنانين على المشاركة في فعاليّة تقام لتلميع وجه الاستعمار تحت شعار "الموسيقى تقرّب الجميع".

وكما قال الأسقف ديزموند توتو، وهو ممن قادوا المقاومة العالمية لنظام الأبارتهايد البائد هناك، "إن كنت محايداً في ظروف الظلم، فقد اخترت الوقوف مع الظالم". إن المشاركة في حفلات إسرائيلية وفي تلميع وجه النظام الإسرائيلي الاستعماري، بالذات في الوقت الذي يقترف فيه أبشع الجرائم ضد أمتنا وشعبنا، وبالذات في غزة، تصل إلى التماهي مع الاحتلال والوقوف ضد قضية شعبنا.

ختاماً، نؤكّد على ضرورة عدم استقبال فريق (Bedouin) في أيّ نشاطات فنيّة في العالم العربي وحول العالم في حال أصرّ على هذه المشاركة التطبيعية.

الحملة الشعبية المصرية لمقاطعة إسرائيل (BDS Egypt)
حملة الأردن تقاطع (Jordan BDS)
الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل (PACBI)


انشر/ي

ابقوا على اطلاع

قم بالتسجيل للحصول على آخر أخبار المقاطعة والحملات والتحركات

لن نشارك بياناتك مع أي شخص آخر وسنلتزم بسياسة الخصوصية الخاصة بنا. وبالطبع يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت تشاء.